اخبار

فرع المنظمة بالغربية يشارك في حملة "حياتك تهمنا"

شارك فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالغربية في ندوة تثقيفية بعنوان “لا للانتحار” ضمن حملة “حياتك تهمنا”، والتي عقدت بالتعاون مع الأمانة العامة لحزب مستقبل وطن بالغربية، ومطرانية طنطا وتوابعها، وعدد من خبراء الطب النفسي بهدف تحصين الشباب من اليأس والإحباط وغرس قيمة الرضا والإيمان بالقضاء والقدر في نفوسهم، بحضور 250 من أهالي مدينة طنطا وتوابعها في الثامن والعشرين من ديسمبر الجاري.

‌وأكد المشاركون أن الدين الإسلامي نَهى عن قتل النفس، واستباحة الإنسان لنفسه ما لا يملك؛ فالنفس ملك لله، وهبها الله للإنسان، فليس له أن يستعجل الموت بإزهاق الروح.

‌وأشاروا إلى أن الإسلام يحُث الإنسان على الصبر على طاعة الله في مواجهة الحياة وما يتعرض له من متاعب بروح الإيمان بالله واليوم الآخر، والتسليم لأمر الله وقدره، وعدم اليأس من رحمة الله، فالله يجازي العباد في الدار الآخرة.

‌وأوضح المشاركون أن مفهوم الحرية الشخصية؛ لا يتجاوز حدود العبودية لله رب العالمين، فالموت ليس خلاصًا من الحياة، وهي لا تنتهي به، وعقوبة القاتل نفسه لا تتحقق إلا في الحياة الأخروية، إذ لا يمكن للناس معاقبة شخص ميت، كما أنه لا يعاقب أهل الميت بوزر لم يرتكبوه.

‌وقالوا، إن الانتحار تركيبة نفسية معقدة، وأن الاكتئاب بمثابة الصمت القاتل الذي يؤدي إلى حدوث مثل هذه الظاهرة.

وشدد المشاركون على ضرورة تكاتف جميع المتخصصين للتغلب على هذه الظاهرة عبر توعية فئات المجتمع المختلفة وخاصة الشباب بحروب الجيل الخامس، ومواجهة المشكلات الاجتماعية والضعف النفسي التي قد تواجههم، بالإضافة إلى التوعية الشاملة لشبابنا من خلال منظومة كاملة من الأسرة ودور العبادة والتربية والتعليم

‌وطالبوا، بضرورة الاحتواء العاطفي للشباب بداية من الأسرة، والاحتواء التربوي من جانب مؤسسات التعليم ما قبل الجامعي والجامعات

‌وحذر المحاضرون الشباب من مخاطر الانسياق خلف الدعوات المصطنعة عبر الشبكات الاجتماعية، وأن يبذلوا قصارى جهدهم ليحققوا أهدافهم بما يحقق الرخاء لمصرنا الغالية، مثمنين ومؤكدين على دور الشباب في رفعة بلادهم في شتى المجالات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.