اخبار

منظمة خريجي الأزهر تدين الهجوم الإرهابي على مراكز الشرطة في أفغانستان وتؤكد: الإرهاب وباء ينبغي التصدي له والقضاء عليه

تدين المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، الهجوم الإرهابي الذي قامت به حركة طالبان، على مراكز للشرطة ونقاط تفتيش تابعة للجيش الأفغانى في مناطق متعددة من شمال أفغانستان، مما أسفر عن مقتل ٢٣ جنديا وشرطيا.

وقالت المنظمة في بيان لها:  إن الجماعات الإرهابية تحاد الله ورسوله غير مبالين بوعيد رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله: “من خرج من الطاعة، وفارق الجماعة، فمات فميتة جاهلية، ومن قاتل تحت راية عِمِّية، يغضب لعصبته ويقاتل لعصبته وينصر عصبته، فقتل فقتلة جاهلية، ومن خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها، لا يتحاشى من مؤمنها، ولا يفي لذي عهد عهده: فليس مني ولست منه” [رواه مسلم].

وشدد بيان المنظمة على أن تلك الجماعات تهدف إلى إشاعة الخراب والدمار والقتل في كل مكان، وقد قال تعالى متوعدا المعتدين على النفوس: (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) [النساء: ٩٣].

وأضاف البيان: إن سفك الدماء المعصومة من أعظم الكبائر التي توجب مقت الله تعالى، والإسلام قد عصم دماء البشر جميعا، وتوعد من اعتدى على الأرواح البريئة بأشد العقاب، قال تعالى: (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) [المائدة: 32].

وأكدت المنظمة على أن رجال الأمن من الجيش والشرطة، يقومون بمهمة جليلة عظمها الله تعالى ورسوله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله”، فمن اعتدى على رجال الجيش والشرطة فهو ساع في دمار البلاد، وخراب المجتمعات.

مؤكدة أن الإرهاب والتطرف وباء ينبغي التصدي له والقضاء عليه.

وتقدمت المنظمة في ختام بيانها بخالص العزاء لأهالي الضحايا، داعية الله تعالى أن يجنب العالم كله لهيب التعصب والتطرف والإرهاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.