الفروع الداخليةمطروح

“خريجي الأزهر” بمطروح: التطرف ينشأ وتنبت جذوره في المجتمعات التي ينعدم فيها التسامح

عقد فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بمطروح، ندوة توعية دينية بعنوان “التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي”، بمركز شباب الحمام الرياضي.

أكد خلالها الشيخ أحمد شريف – واعظ عام وعضو المنظمة، أن التطرف من أخطر الأمراض التي تفتك بالمجتمعات، وتقتل روح التسامح بين الناس، وتخلق أنماطًا من العقول المتعصبة المليئة بالكراهية والحقد نحو الآخر، وهو آفة اجتماعية وفكرية وأخلاقية تشير إلى الخروج عن القيم والأفكار والسلوكيات الإيجابية في مجتمع معين، وبالمقابل تبني قيمًا ومعايير سلبية دخيلة على المجتمع، وقد يتحول من مجرد أفكار إلى أفعال ظاهرية قد يصل الدفاع عنها إلى حد اللجوء إلى العنف، بغرض فرض المبادئ التي يؤمن بها الفكر المتطرف بقوة على الآخرين، وقد تتفاقم المسألة لدرجة اللجوء للإرهاب، فالتطرف ينشأ وتنبت جذوره في المجتمعات التي تنعدم فيها كل أنواع التسامح، حيث يستمد قوته من نوعية الأفكار السلبية، وما يقترن بذلك من إقصاء الآخر وتهميشه، والمتطرف يكون على استعداد دائم لمواجهة الاختلاف في المعتقد أو الرأي بالعنف، ويسعى دائمًا إلى فرض هذا المعتقد بالقوة على الآخرين، مشيرًا إلى أشكال التطرف والتي  منها التطرف الديني الذي يعني الخروج عن المسلك المعتدل في فهم الدين وفي العمل به، والتطرف الفكري الذي يتمثل في الخروج عن القواعد الفكرية والثقافية المعتدلة التي تسود المجتمع في أي جانب من جوانب الحياة مبينا المسئولية الكبيرة التي تقع علي الشباب تجاه وطنهم؛ لأنهم المستقبل الواعد وقوة الوطن وعماد البلد، في تجسيد مقومات المواطنة على المنهج الوسطي بتعاملاتهم وسلوكياتهم إزاء المحدقات والمخاطر الكبيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى