اخباربيان

“خريجي الأزهر بليبيا” تشيد ببسالة الجيش الوطني في مكافحة الإرهاب

وتحذر الشباب من جماعات العنف والتطرف

أشاد فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بليبيا ببسالة وبطولة قوات الجيش الوطني في مكافحة العناصر الإرهابية في ربوع ليبيا.

وقال فرع المنظمة في بيان له: إن قوات الجيش الوطني الليبي يضحون بأرواحهم حفاظا على أرض ليبيا وحماية لشعبها العظيم، وقياما بدورهم الذي بيَّنه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: “عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله” [رواه الترمذي].

وحذر فرع المنظمة الشباب المسلم أن ينخدع بدعوات الجماعات المتطرفة، مؤكدا أن ما تقوم به تلك الجماعات من قتل واعتداء وترويع للآمنين، ليس جهادا ولا دفاعا عن الإسلام من قريب أو بعيد، بل الجهاد ما يقوم به أبناء الجيش الوطني من السهر على حماية الأرواح والأعراض والأموال من اعتداء هؤلاء المجرمين.

وطالب فرع المنظمة بضرورة استمرار جهود قوات الجيش في التصدي للإرهاب واقتلاع جذوره، مؤكدة أن التنظيمات الإرهابية أبعد ما تكون عن الإسلام في جملته وتفصيله، وأنها لا ترعى حرمة لمؤمن، ولا لنفس بشرية، ولا لممتلكات فردية أو قومية، ولكنهم يحادون الله ورسوله غير مبالين بوعيد الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وكان الجيش الوطني الليبي، قد أعلن أمس الأربعاء، مقتل القيادي في تنظيم داعش في ليبيا: المهدي دنقو، الذي يعد العقل المدبر والمخطط لعدد من العمليات الإرهابية، أشهرها واقعة مقتل 21 مصريا قبطيا في مدينة سرت عام 2015، حيث استطاعت وحدات العمليات الخاصة التابعة للجيش الليبي من تصفية “دنقو” في عملية نوعية نفذتها في منطقة مرزق (جنوب ليبيا)، وذلك بعد مطاردته فترة طويلة، حيث كان يلجأ إلى الاختفاء وتغيير مواقع وجوده بشكل دوري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى