اخبار

الدكتور الهدهد: المُعلم مؤتمن على عقول أبناء الأمة وحمايتها من أفكار التطرف

عقدت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، ورشة عمل، بعنوان “دور المعلم الوطني في مكافحة التطرف”، عبر تطبيق ZOOM ، شارك فيها 100 شخص من فروع المنظمة حول العالم من دول: “ماليزيا – أندونيسيا – تايلاند – نيجيريا – الكاميرون – الصومال – كينيا – بنين”.

قال أ.د/ إبراهيم الهدهد – المستشار العلمي للمنظمة: إن المُعلم في كل وقت مؤتمن على عقول الأجيال وعلى تربية قاطرة الأمة بعد ذلك، ويقع على عاتقه حماية عقول النشء والشباب وصيانتها مما يرد عليهم من أفكار متطرفة وهدامة من كل حدب وصوب، فبجانب دوره في بناء الجانب العلمي للطالب عليه أيضا حراسة عقله من التطرف وتدريبه على الاهتداء إلى الفكر المعتدل وتحصينه من الأفكار المغلوطة.
وبتحقيق هذا الدور الهام من قبل المعلم، أكد دكتور الهدهد على ضرورة تدريب المعلم على كيفية مواجهة الفكر المتطرف بعقد دورات في هذا الصدد على أيدي المتخصصين.
وطالب الهدهد المسئولين بضرورة التركيز على تخصيص حصص للأنشطة خاصة بمعالجة الأفكار المغلوطة ومواجهة الفكر المتطرف وتدريبهم على اختبار صحة الأفكار التي يرونها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبالتوازي ضرورة تعريفهم بمقاصد الإسلام العليا والتركيز على القيم التي تحقق العدل، والنهوض بالأمم.
كما طالب مستشار المنظمة العلمي، بضرورة أن تقوم فروع المنظمة بالخارج بالسعي لدى قياداتها في أوطانها بما يتفق مع قوانينها عقد دورات تدريبية تكوينية للمعلمين في المدارس وأعضاء هيئة التدريس في الجامعات لمواجهة الفكر التطرف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى