الفروع الداخليةسوهاج

ندوة لـ”خريجي الأزهر” بسوهاج تتناول “تكريم الإسلام لذوي الهمم”

عقد فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بسوهاج، ندوة بعنوان: “تكريم ذوي الهمم”، بمدرسة علي بن أبي طالب الابتدائية، في إطار النشاط الذي تقوم به المنظمة وفروعها بالداخل؛ لمجابهة الفكر المتطرف، وتصحيح المفاهيم المغلوطة، ونشر الفكر الوسطي المعتدل.

أوضح خلالها الشيخ رمضان خميس أبو عقال – منسق مكتب المنظمة، رحمة الإسلام بذوي الهمم، وكيف حث على حسن معاملتهم، فعن أنس رضي الله عنه أن امرأة كان في عقلها شيء، فقالت: يا رسول الله إن لي إليك حاجة! فَقَالَ: “يَا أُمّ فُلاَنٍ! انظري أَيُّ السّكَكِ شِئْتِ، حَتّىَ أَقْضِـي لَكِ حَاجَتَكِ فخلا معها في بعض الطرق، حتى فرغت من حاجتها”، وهذا من حلمه وتواضعه ﷺ وصبره على قضاء حوائج ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي هذا دلالة شرعية على وجوب تكفل الحاكم برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، صحيًّا واجتماعيًّا، واقتصاديًّا، ونفسيًّا، والعمل على قضاء حوائجهم، وسد احتياجاتهم، ومن صور هذه الرعاية العلاج والكشف الدوري لهم وتأهيلهم وتعليمهـم بالقدر الذي تسمح به قدراتهم ومستوياتهم، ولقد استجاب الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه لهذا المنهج النبوي السمح، فأصدر قرارا إلى الولايات: أن ارفعوا إلىَّ كُلَّ أعمى في الديوان أو مُقعَد أو مَن به فالج أو مَن به زمانة تحول بينه وبين القيام إلى الصلاة فرفعوا إليه”، وأمر لكل كفيف بموظف يقوده ويرعاه، وأمر لكل اثنين من ذوي الاحتياجات بخادمٍ يخدمه ويرعاه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى