الفروع الخارجيةنيجيريا

“بيت العائلة: نموذج مصري للتعايش السلمي” .. ورشة عمل لـ”خريجي الأزهر” بالقاهرة مع القيادات الدينية بنيجيريا

عقد المركز الرئيس للمنظمة ورشة عمل أونلاين، عبر تطبيق ZOOM، بتاريخ 16/12/2021م، بعنوان “بيت العائلة: نموذج مصري للتعايش السلمي”؛ حيث تم بثها عبر صفحة أزهر هوسا.

شارك في ورشة العمل وفد من بيت العائلة المصرية، تضمن كلا من : أ.د/ سعيد عامر – الأمين المساعد للدعوة والإعلام بمجمع البحوث الإسلامية سابقا، والقس/ أرميا مكرم، كاهن كنيسة مارجرجس بالساحل – عضو الأمانة العامة لبيت العائلة المصرية، كما شارك من نيجيريا كل من: الشيخ/ محمد نور خالد، إمام وخطيب جامع النواب البرلمانيين الفيدرالية –(أبوجا – نيجيريا) – مؤسس مؤسسة البحوث الإسلامية والدعوة IRDF، والقس/ يوحنا واي. دي .برو – المشرف العام على الكنيسة الإنجيلية – كدونا – نيجيريا، كما قام بإدارة الورشة والترجمة السيد/ صالح قورا، خريج جامعة الأزهر – مدرس بكلية اللغات والترجمة بجامعة  الأزهر والمشرف العام على صفحة أزهر هوسا.

وفي كلمته أشار الدكتور سعيد عامر، إلى أن الأزهر الشريف كان ولا زال رائد الفكر الإسلامي والتنويري في العالم الإسلامي كله، والأمين على نشر صحيح الدين وتصحيح المفاهيم، وترسيخ قيم المحبة والأخوة الإنسانية والسلام العالمي والانتماء الوطني وغيرها من قيم البناء والإصلاح، وكان له دور محوري في مواجهة تلك التحديات والتصدي لها والتحذير من مخاطرها، كما أن جهود فضيلة الإمام الأكبر أد/ أحمد محمد الطيب – شيخ الأزهر الشريف، في هذا الميدان لا ينكرها أحد، فقد حمل لواء التجديد وشارك بقوة في دعم الدولة المصرية والحفاظ على ترابط أبنائها كنسيج وطني واحد في مواجهة التحديات.

وأوضح القس أرميا مكرم، أن بيت العائلة المصرية يعد نموذجا فريدا يمثل التعاون بين القيادات الدينية المسيحية والإسلامية في مصر، وهو تعبير عن تحقيق الإيمان بمبدأ المواطنة والتعاون في ترسيخ مبادئ العيش المشترك ونبذ العنف والتطرف في مصر، وأن واجبنا هو تنشأة شبابنا على الحوار، وعلينا أن نشرح لهم ما هي أسس هذا الحوار الحياتي المصيري؟ كما أننا نسعى دائما لتنمية الحوار المنظم الهادف إلى الفهم المتبادل ودعمه؛ وذلك لترسيخ السلام والألفة بين الشعوب من أجل خير الإنسانية، هادفين من خلال هذا الحوار تحقيق أن نكون شركاء فى الوطن الواحد.

وأشاد القس يوحنا واي دي، بالتجربة المصرية وطلب أن يكون هناك زيارة إلى نيجيريا لوفد من المنظمة ووفد من بين العائلة المصرية لعقد جلسات حوارية ولعقد لقاءات مع القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية هناك تمهيدا لنقل التجربة لنيجيريا؛ حيث إن هذه التجربة تقطع الطريق على من يستغلون الدين لزيادة الاحتقان بين الطوائف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى