الفروع الداخليةالمنيا

“خريجي الأزهر” بالمنيا: الإخراج من الديار معادل ومساو للقتل الذي يخرج الإنسان من عداد الأحياء

عقد فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالمنيا، ندوة ضمن سلسلة ندوات لتفنيد الأفكار المتطرفة، بحضور فضيلة أ.د داود لطفي حافظ – عميد كلية البنات سابقا، رئيس قسم الأدب والنقد بكلية اللغة العربية بالقاهرة، بمعهد فتيات أبو قرقاص الاعدادي الثانوي الأزهري، بمدينة مدينة أبوقرقاص المنيا وتضمنت الاتي:

حب الإنسان لوطنه هو حب غريزي يولد مع الإنسان ذي الفطرة السليمة، وقد قيل في مأثور الحكم: “حب الأوطان من الإيمان”، وقيل: “إذا أردت أن تعرف وفاء الرجل فٱنظر حنينه إلى وطنه”.

وقد جاءت الشرائع السماوية لتأكد هذا المعنى النبيل للمواطنة، وحثت على حب الأوطان والتمسك بها والدفاع عنها، بل أوجبت الجهاد الدفاعي عن الوطن، واعتبرت من يقتل في سبيل الذود عن وطنه وبلده شهيدا.

وأكد القرآن الكريم على حب الإنسان لوطنه مبينا أن الإخراج من الديار معادل ومساو للقتل الذي يخرج الإنسان من عداد الأحياء، قال تعالى: ( وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ ٱقْتُلُوٓاْ أَنفُسَكُمْ أَوِ ٱخْرُجُواْ مِن دِيَٰرِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِّنْهُمْ ۖ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِۦ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا) النساء ٦٦.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى