اخبارالوافدون

د. خضر للطلاب الوافدين: الفكر المغلوط يؤدي إلى تدمير الإنسان ومقدرات الأوطان

قال الدكتور تامر خضر، المدرس بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر: إن جماعات العنف والتطرف تستخدم قضية قتال العدو في القرآن الكريم طريقا لتأويل الآيات الدالة على ذلك تأويلا خاطئا وفق أهوائهم وما يُحقق رؤيتهم الخاطئة.
جاء ذلك خلال محاضرته، بعنوان “آيات الجهاد .. عرض وتحليل” ضمن الندوات الثقافية التي تقيمها المنظمة العالمية لخريجي الأزهر للطلاب الوافدين من جنسيات مختلفة وخاصة دول منطقة “بحيرة تشاد”.
أكد الدكتور خضر على أن جماعات الظلام لم يفهموا المقصود الأساسي من آيات القرآن الكريم وتجاهلوا السياق العام للآية مع سابقها ولاحقها، وهم بهذا يفرغون النص من مقصوده الحقيقي المراد منه؛ ليخدموا بذلك دعوتهم الخبيثة والمشبوهة، موضحا أن الله لم يأمر بالقتال إلا للدفاع عن الدين والوطن والنفس والمال والعرض.
وأشار إلى أن الظلاميين بفكرهم المغلوط وعقولهم الفاسدة وأرائهم المضللة يفعلون عكس ما أمر الله به، والدليل على ذلك ما يفعلونه في المجتمعات من سبي للنساء وقتل للشيوخ وتشريد للأطفال وتدمير لمقدرات الأوطان، وهم بذلك للأسف يحرفون الكلم عن مواضعه ويعطون صورة سيئة عن الإسلام ومقاصده الحسنة في إعمار الكون، والتعايش السلمى بين بني الإنسان، والإسلام من أفعالهم بريء.
كما ركز الدكتور خضر على أن الجهاد له أحكام تجاهلتها هذه الجماعات المنحرفة الباغية، فاقتصروا على نوع واحد من الجهاد وتجاهلوا بقية أنواع الجهاد وفي مقدمتها جهاد النفس، وجهاد الإعمار في الأرض، كما تجاهلوا بأن الجهاد من الأمور الموكلة لولي الأمر، بل زادوا على ذلك بأنهم احتكروا هذا الأمر لأنفسهم، مؤكدا على أن ما تقوم به تلك الجماعات يوصف بأنه عمل إجرامي بعيد كل البعد عن سماحه الإسلام.
خلال المحاضرة قدم الدكتور خضر شرحا وافيا لآيات الجهاد للطلاب الوافدين، مبينا المقصود الحقيقي منها وتنزيلها منزلة الواقع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى