الإسماعيليةالفروع الداخلية

“خريجي الأزهر” بأسوان: الشباب عماد الأمم وعلى أكتافهم تنهض الشعوب

نشر فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بأسوان، مقطعًا مرئيًّا، بعنوان “تنمية المهارات والإبداع لدى الشباب”، من خلال الصفحة الرسمية “فيسبوك”، في إطار الدور الذي تقوم به المنظمة وفروعها بالداخل، لمجابهة الفكر المتطرف، وتصحيح المفاهيم المغلوطة، ونشر الفكر الوسطي المعتدل.

قال الشيخ أبو الحسن عبد السميع، عضو فرع المنظمة – مدير إدارة وعظ كوم أمبو: إن الشباب هم الهمم والعزائم التي تتطلع إلى المجد وتأبى الذل والهوان، فالشباب هم القوة والطاقات هم العمل الدؤوب والهمة العالية، ولقد كان النبى صلى الله عليه وسلم يوظف طاقات الشباب ويوظفها أحسن توظيف، وهذه مهمة القادمة على مر الزمن، ولا خير في قائد لا يحسن توظيف الطاقات التي بين يديه، ومن هنا نجد أن النبى صلى الله عليه وسلم درب كثيرا من الشباب على القيادة ثم اعتمد عليهم في أدق الظروف؛ حيث منح خالد بن الوليد وسام التشجيع الذي كان دافعا له إلى مجد الأمة، فقد كان يقول صلى الله عليه وسلم: “خالد سيف الله المسلول”، وأمر النبي أسامة بن زيد في ريعان الشباب على جيش فيه كبار الصحابة كأبي وعمر.

فالشباب هم عماد الأمم وعلى أكتافهم تنهض الشعوب وكان أكثر الذين حول النبى صلى الله عليه وسلم من الشباب، فنمى النبي صلى الله عليه وسلم مهاراتهم؛ فهذا معاذ بن جبل كان يقول له النبي صلى الله عليه وسلم: “أعلم الناس بالحلال والحرام”، وزيد في مرحلة الشباب؛ لأنه كان من كتاب الوحي وأمره النبي صلى الله عليه وسلم بتعلم العبرية في خمسة عشر يوما. فتعلمهاوهكذا نجد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يلقى على مسامع الامه واعينها درسا عمليا فى ان الشباب المسلم أن يتحقق له ذاته ويتسع له المجال ليعبر عن نفسه، وعلى الحكماء والعلماء أن يتوجهوا بجميع طاقاتهم إلى بناء الشباب بناء صحيحا وفكريا ووجدانيا حتى يقوموا بمهامهم العضال في بناء الامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى