الفروع الخارجيةنيجيريا

“خريجي الأزهر” بنيجيريا: وثيقة المدينة أفضل نموذج للتعايش السلمي بين المجتمعات

أقام فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بنيجيريا، محاضرة بعنوان “المواطنة”، باللغتين العربية والهوسا، بحضور عدد كبير، في إطار النشاط الذي تقوم به المنظمة وفروعها بالخارج؛ لمجابهة الفكر المتطرف، وتصحيح المفاهيم المغلوطة، ونشر الفكر الوسطي المعتدل.

أوضح د. مهدي هارون الرشيد، إمام وخطيب جامع فاغى بولاية كانو – عضو فرع المنظمة، أن المواطنة بوصفها أداة لتأسيس النظام الاجتماعي العام، أي لتحقيق علاقات مستقرة ومستمرة بين أفراد المجتمع تقوم على المساواة في الحقوق والواجبات، وعلى الاحترام المتبادل والتسامح، وهذا ما حثت عليه الشريعة الإسلامية وأكده ديننا الحنيف.

وأشار إلى وثيقة المدينة والتي كانت بمثابة الدستور الأول المنتظم للعلاقات بين البشر والتي تعد أفضل نموذجٍ في التعايش السلمي بين البشر جميعًا على اختلاف دياناتهم وأعراقهم .

وأكد عضو فرع المنظمة، على أن الدول والشعوب التي أرست قيم المواطنة والتزم أفرادها بما عليهم من واجبات في إطار التعايش السلمي هي أكثر الدول أمنا وأمانا، اقتصاديًّا وعلميًّا وتحقيقًا للاستقرار والعدل، والدول التي دخلت في الصراعات الدينية أو العرقية أو القبلية أو المذهبية تعرضت للتفكيك والانقسام .

كما استهدفت المحاضرة التأكيد على أن مفهوم المواطنة يتنافى مع الأفكار المسمومة التي تروجها جماعات الفكر المتطرف، والتي تسعى إلى إحداث انشقاق داخل المجتمع وإضعاف انتماء المواطنين ليس فقط لوطنهم الأكبر بل أيضًا انتمائاتهم المجتمعية والأسرية والفكرية، كما ناشد الحضور بضرورة التمسك بتعاليم الإسلام الوسطية، والتي أكدت على حق المواطنة في أكثر من موضع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى