اخبارالفروع الخارجيةالهند

“خريجي الأزهر” بالهند: لا تناقض بين حاكمية الله وحاكمية البشر

عقد فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالهند، محاضرة تحت عنوان “الحاكمية في الإسلام”، عبر الإنترنت، في إطار النشاط الذي تقوم به المنظمة وفروعها بالخارج؛ لمجابهة الفكر المتطرف، وتصحيح المفاهيم المغلوطة، ونشر الفكر الوسطي المعتدل.

قال الأستاذ عبد الاحد الأزهري – عضو فرع المنظمة: إن المراد بالحاكمية عند الجماعات المتطرفة أنَّ الحكمَ لا يكون إلا لله، وأن من يحكم من البشر فقد نازع الله سبحانه وتعالى في أخصّ خصائص ألوهيته، ومن نازع الله فهو كافر؛ لأنه ينازع الله في أخصِّ صفاته، وهذا تحريفٌ صريحٌ لنصوصِ الشريعة الواردة في القرآن الكريم والسُّنَّة المطهرة، ولم يفهم هؤلاء أن حاكمية الله لا تتم ولا تطبق إلا بحاكمية البشر، وأن الله سبحانه وتعالى هو الذي منح البشر هذه الحاكمية وشرفهم بها، وأنه لا تناقض بين حاكمية الله وحاكمية البشر، فحاكمية الله تدعو للرحمة بالخلائق ومحبة هدايتهم والشفقة عليهم وتدعو إلى حرية العبادة والعقيدة ولا تكره الآخرين على الدخول في الإسلام؛ لأن الله صاحب الحاكمية العليا لا تنفعه طاعة الطائعين ولا تضره معصية العاصين، وهو الذي قرر في كتابه «لَا إِكْرَاهَ فِى الدِّينِ»، فحاكمية الخالق لا يمكن أن تكون مبررا لتكفير وتفسيق وتبديع أو قتل أو اغتيال الخلائق، والذي يريد إلغاء حاكمية البشر مطلقا، إنما يضر بشريعة الإسلام ضررا بالغا بما لا يقل عمن يريد التنكر لحاكمية الله، وإلغاءها من الوجود، فحاكمية الله تعالى لا تقوم أساسا إلا بالبشر، ولا يمكن لها أن تكون موجودة في الواقع، ومتحركة في الحياة إلا على أيدي البشر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى