اخباردورات تدريبية

خلال فعاليات الدورة التدريبية لأئمة مالي بمنظمة خريجي الأزهر أستاذ السياسة الدولية: أسس الإسلام قائمة على وحدة الأصل وحرية الاعتقاد والكرامة الإنسانية

قال الدكتور محمد شوقي، أستاذ السياسة الدولية بجامعة القاهرة: إن فكرة التعايش السلمي في الإسلام قائمة على مبدأ حرية الفكر والاعتقاد، وقبول الآخر، مؤكدا على أن من ينظر إلى السيرة النبوية المطهرة يلحظ أن النبي ﷺ أثناء الهجرة من مكة إلى المدينة كان دليله في الطريق عبد الله بن أريقط، وكان مشركا، فلم ينظر النبي إلى ديانته، إنما نظر إلى أخلاقه وأمانته، فالاختلاف سنة الله في الكون، فلا بد من مراعاة هذا الاختلاف وقبوله بالتعايش السلمي، بالأخوة الإنسانية وخلق البيئة التي يسودها التفاهم بين فئات المجتمع.
جاء ذلك خلال فعاليات المحاضرة التي ألقاها اليوم، بعنوان “التعايش السلمي”، ضمن فعاليات الدورة التدريبية التي تعقدها المنظمة العالمية لخريجي الأزهر لعدد من أئمة مالي.
وأضاف شوقي أن الإسلام لم يحدد نظام حكم تسير عليه البشرية على مر العصور، فأنظمة الحكم اجتهاد بشري لكل عصر ولكل دولة نظامها، والأصل الدعوة بالتي هي أحسن وقبول الآخر، فالإسلام صالح لكل زمان ومكان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى