جنوب سيناء

ندوة عن “الشائعات وخطرها على الأمن القومي” لفرع المنظمة بجنوب سيناء بالتعاون مع مديرية الشباب والرياضة

شارك فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بمحافظة جنوب سيناء، وبالتعاون مع مديرية الشباب والرياضة، في ندوة دينية، بعنوان: “الشائعات وخطرها على الأمن القومي”.

في كلمته التي ألقاها الأستاذ مضر عبد السميع، الوكيل العام لمنطقة جنوب سيناء الأزهرية – رئيس فرع المنظمة، أكد على أن القرآن الكريم يلزم المسلمين في كل زمان ومكان بأن يمدوا أيديهم بالسلام والتعاون لجميع الناس ما داموا يبادلونهم السلام والتعاون، قال تعالى: «لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِين»، كما أن السلام تحية عباد الله الصالحين في الجنة، قال تعالى: «دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ».

وأشار إلى أن الإسلام حرَّم نشر الشائعات وترويجها، وتوعَّد فاعل ذلك بالعقاب الأليم في الدنيا والآخرة، مستشهدًا بقول الله تعالى: «إنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ».

وأضاف: أن أعداء الوطن يريدون تفتيت شملنا، فيجب أن نكون حذرين كل الحذر، وأن ندعو إلى سبيل ربنا بالحكمة والموعظة الحسنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى