fbpx
بيان

منظمة خريجي الأزهر… تدين الهجوم الإرهابى على قراء القرآن في أفغانستان

تدين المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الهجوم الإرهابي الغاشم، الذي وقع يوم الجمعة، على تجمع ديني لتلاوة القرآن الكريم، بوسط أفغانستان، مما أسفر عن مقتل 15 مدنيا على الأقل، وإصابة 20 آخرين، من بينهم أطفال.

وقالت المنظمة في بيان لها: إن سفك الدماء المعصومة من أعظم الكبائر التي توجب مقت الله تعالى، والإسلام قد عصم دماء البشر جميعا، وتوعد من اعتدى على الأرواح البريئة بأشد العقاب، قال تعالى: (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق) [الإسراء: ٣٣].

وأضاف البيان متسائلا: هل يسوغ لعاقل بعد هذه الجرائم التي يقوم بها هؤلاء المجرمون، والتي يقع ضحيتها نساء وأطفال وقراء للقرآن ومصلون متعبدون لله، هل يسوغ لعاقل بعد هذا أن ينخدع بهم، أو يوافق على أفكارهم، أو يعتقد أن هذا الإجرام ينتمي لدين الإسلام أو لأي دين آخر على وجه الأرض؟

وشددت المنظمة على أنه لا تراجع عن مواجهة قوى الإرهاب والتطرف، فإن الإرهاب لا دين له ولا وطن، بل ويهدف إلى زعزعة استقرار البلاد، وإضرار العباد.

وتقدمت المنظمة في ختام بيانها بخالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا، داعية الله تعالى بالشفاء العاجل للمصابين، وأن يجنب العالم كله لهيب التطرف والإرهاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *