fbpx
اخبارسفراء الأزهر

أمين عام مجمع البحوث: سفراء الأزهر حققت التلاقي بين الأزهر وكافة قطاعات الدولة والمؤسسات الإقليمية والعالمية.

تكريم وزارة الشباب والرياضة وأمانة الوجه القبلي في ختام سفراء الأزهر 2020م

إحتفلت المنظمة بختام أنشطة مشروع سفراء الأزهر خلال ٢٠٢٠ ، بحضور وزارة الشباب والرياضة “الإدارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب” ، وقيادات الأزهر الشريف.
ابتدأ الإحتفال بعرض تقديمى عن أنشطة المشروع خلال العام والتي تضمنت العمل على محاور متعددة من برامج فكرية وتأهيلية متخصصة أبرزها “المعلم المحترف الدولى وخبير في استخدام الأوفيس ودبلومة مصمم ويب محترف واللغة الإنجليزية ومنحة 5000 أزهرى ، حيث تم تأهيل عدد (7500) أزهرى.
وكذلك ما قام به المشروع بعد جائحة كورونا من مبادرات، بالإضافة إلى برنامج “سفراء الأزهر أونلاين” الذى تضمن مناقشة عدد من الموضوعات الهامة بالمجتمع وعصر التكنولوجيا، وإطلاق مبادرة “صناعة السلام والحوار المجتمعى” مع بيت العائلة المصرية وكافة الكنائس المصرية.
أكد أ.د. محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر ونائب رئيس مجلس إدارة المنظمة أن الجامعة اهتمت بمجال ريادة الاعمال وأنشأت حاضنات لمشاريع الطلاب وأصبح لدي الجامعة حاضنة بكليتي الهندسة بقنا والعلوم بالقاهرة، وكذلك نادي ريادة الاعمال ، وأن مشروع سفراء الأزهر ببرامجه المتنوعه التي يقدمها يسهم في تكامل المكون الأزهري والعملي.
وأشار أحمد عباس الأمين العام المساعد للوجه القبلي على أهمية الدور الذي قام به المشروع في كليات الوجه القبلي وأنه لمس من خلال مشاركته بمبادرة “صناعة السلام والحوار المجتمعي” والزيارات التي قام بها مع الفريق بالكنائس أهمية وجود الأزهريين وترحيب كافة القيادات الكنسية بالتعاون المشترك.
رحب اللواء إسماعيل الفار وكيل الوزارة ورئيس الادارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب بالتعاون مع المنظمة بمنحة 5000 أزهري ، وأن ذلك بتوجهات من معالي الاستاذ الدكتور/ أشرف صبحي – وزير الشباب والرياضة لتمكين الشباب اقتصاديا وتعزيز دور الوزارة والأزهر في التواصل مع الفئات المختلفة لمواجهة الأفكار المتطرفة وترسيخ ثقافة الحوار وتهتم الادارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب بالتعاون مع المنطمة العالمية لخريجي الازهر تحت رعاية فضيلة الامام الاكبر الاستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر الشريف في اساتذة الجامعة تدريب الطلاب والخريجيين من خلال برنامج سفراء الازهر وذلك سعياً لنشر الثقافة الرقمية وتأهيل الخريجيين الأزهريين لسوق العمل .
وأوضحت د. أنوار عثمان أن فريق سفراء الأزهر والمتطوعين يعمل بكل دأب وجهد على تفعيل أنشطة المشروع واستحداث آليات وأفكار تتناسب مع الشباب وخدمة المجتمع، وأن الجهد تضاعف بعد جائحة كورونا وتحويل البرامج التدريبية من خلال الإنترنت وأن سفراء الأزهر في الفترة القادم ستعمل على تأهيل 1000 من أعضاء هيئة التدريس و 5000 أزهري دولياً، وكذلك الإهتمام بالسوشيال ميديا وفهم آلياته لمواجهة خطاب الكراهية ، والعمل على تنفيذ مبادرة صناعة السلام باختيار المتميزين لتعلم وفهم صناعة دوائر السلام.
أشاد د. محمود صديق الدور الفعال اللذي لمسة خلال تولية منصب نائب ريس الجامعة للفرع القبلي وما تقوم بة المنظمة العالمية لخريجي الازهر ومشروع سفراء الازهر والتناغم الذي يحدث بين الرابطة العالمية لخريجي الازهر وجامعة الازهر ويصب في تنمية امكانيات الطلاب مما يصب في مصلحة مصرنا الحبيب.
أ.د. نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن مشروع سفراء الأزهر يؤكد على عدد من النقاط:

أولها: التلاقى بين الأزهر وكافة قطاعات الدولة والمؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية وهذا يؤكد زيف الإدعاءات التى تحاول العمل على إقصاء الأزهر وتحيده بدعوى وجود تعارض بين دين الدولة إذ لا يمكن للأزهر أن يعمل إلا من خلال الدولة
ثانياً: التأكيد على أن الأزهر يؤكد قوة مصر الناعمة بمنهجها الوسطى حيث أن هذا المشروع لا ينحصر فى إطار معين ولا دولة بعينها وإنما هو مشروع يجمع دول متعددة واتجاهات مختلفة

ثالثاً: يؤكد على صفة التنوع والإختلاف والتعارف والتعاون وعلى حقوق اسهمت فى إطار هذه المؤسسة.
رابعاً: أن الأزهر كواحدة من مؤسسة الدولة حتى مع اختلاف الدين والحقيقة لا يتحقق إلا من خلال البحث عن القيم والمشتركات الإنسانية ، وهذا ما قام به المشروع من خلال اللقاءات المتعددة فى الكنائس والأديرة مع رجال الدين المسيحى وهذا ينم على أن هذه المؤسسة تحترم الكرامة الإنسانية إنطلاقا من قول الله تعالى وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70) الإسراء
سفراء الأزهر يؤكد على سلامة المجتمع وصدقة الوجهه طبقها الإمام الأكبر خير تطبيق ثم كان منتسبى الأزهر يسيروه على دربه في أن الله يجمعهم بالمشترك الإنسانى وهذا لا يتحقق إلا بالتعاون والتقوى والعمل الصالح.
وبنهاية الإحتفال كرمت المنظمة وزارة الشباب والرياضة “الإدارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب” لتعاونها بمنحة 5000 أزهري و كذلك الأمانه العامة للوجه القبلي لدعمهم مبادرة صناعة السلام و الحوار المجتمعي، كما تم تكريم السادة منسقي المشروع بكليات جامعة الأزهر والسادة العمداء وفريق متطوعي سفراء الأزهر.
وأكد أسامه ياسين نائب رئيس مجلس الإدارة أن هذا المشروع هو تكليف من مجلس الإدارة برئاسة فضيلة الإمام الأكبر للإهتمام بالشباب الأزهري حتي يكون خير سفير للأزهر الشريف في مصر وخارجه، والمنظمة لها اسهامات متعددة للشباب والطفل والمجتمع، وتفنيد الأفكار المتطرفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *