fbpx
بيان

منظمة خريجي الأزهر تدين التفجير الإرهابي وسط أفغانستان وتؤكد: الإرهاب وباء فتاك يلزم التصدي له

أدانت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف، في بيان لها اليوم، التفجير الإرهابي الذي وقع في إقليم باميان بوسط أفغانستان، وتسبب في مقتل 14 شخصا، وإصابة 45 آخرين.
وقال بيان المنظمة: إن الشريعة الإسلامية حرمت قتل النفس، فقال تعالى: (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق) [الإسراء: ٣٣]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: وما هي يارسول الله؟ قال: «الشرك بالله، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق…» [رواه البخاري ومسلم].
وشددت المنظمة في بيانها على ضرورة الاصطفاف ضد الإرهاب من أجل إنقاذ الإنسانية من هذا الإجرام الأسود، مؤكدة أن الإرهاب وباء فتاك يلزم التصدي له، وأن قتل المدنيين وترويع الآمنين ليس واردا في تعاليم الأديان.

وأعربت المنظمة في ختام بيانها عن خالص تعازيها، لحكومة وشعب أفغانستان الشقيقة، ولأسر الضحايا، داعية الله تعالى الشفاء العاجل للمصابين، وأن يجنب العالم كله ويلات الإرهاب والتطرف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *