fbpx
الفروع الخارجيةتشاد

عضو المنظمة بتشاد: خطاب الكراهية لا يمكن أن تقيم مجتمعاً إنسانياً تسوده الرحمة

أكد حسين محمد، عضو فرع المنظمة بتشاد، الـتأكيد على أن خطاب الكراهية لا يمكن أن يقيم مجتمعاً إنسانياً تسوده الرحمة والتراحم، ومن المستحيل أن يكون الرسول (صلى الله عليه وسلم) الذى بعثه الله رحمة للعالمين داعياً إلى الكراهية والبغض والعداوة .

وأضاف خلال محاضرته التى ألقاها عبر تقنية “الفيديو كونفرانس” بعنوان ” قضية الولاء و البراء مفهومها و نشأتها “، أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يرسل لفئة معينة ولكنه أرسل رحمة للعالمين، فرحمته شمولية وعامة لجميع الخلق، فكانت رسالة الإسلام عالمية، خلافاً لمن يتوهم التقاطع والتدابر بين المسلمين لأجل اختلاف فى الرأى أو وقوع فى المعصية .

استهدفت المحاضرة الاشارة إلى أن الولاء والبراء من الأعمال القلبية في الأساس، التي تكون من آثار عقيدة الإيمان، فإن المؤمن الذي آمن بالله ورسله وكتبه وملائكته واليوم الآخر والقدر خيره وشره، يثمر ذلك الإيمانُ في قلبه حبًّا وموالاةً وميلًا ونصرةً لكافة المؤمنين بالحق، كما يثمر في قلبه براءة من العقائد والأفكار التي تناقض ما يؤمن به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *