fbpx
الفروع الداخليةسوهاج

اللاوي: الاستهتار بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس إثم كبير وجرم عظيم

قال الشيخ عبد الرحمن اللاوي، الأمين العام للمنظمة بسوهاج، إن تشييع الجنازة والتعزية لهما فضل كبير وثواب عظيم، وهما سنة عن رسول اللّه ومن حرص الناس عليهما مروءة وتواصلا بينهم أطلقوا على العزاء أو الجنازة “الواجب” ولم يكتفوا بلفظ سنة فأصبح في عرفهم واجباً وفرضا وهذا أمر طيب ومحمود.

وأوضح في مقال له نشر على الصفحة الرسمية لفرع المنظمة بسوهاج بعنوان “منظمة خريجي الأزهر تضع ضوابط تشييع الجنائز”، أن صلاة الجنازة فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين فلا داعي للتزاحم الذي لا يطبق فيه التباعد الاجتماعي بين المصلين حفاظا عليهم كإجراء احترازي للوقاية من فيروس كورونا.

وأشار إلى أنه  إذا كان ولي الأمر رخص في منع صلاة فرض العين وهي صلاة الجمعة من بين الإجراءات الاحترازية فمن باب أولى أن يكون ذلك في فرض الكفاية كصلاة الجنازة وليعلم الجميع أن الاستهتار بالإجراءات الاحترازية للوقاية من هذا الفيروس إثم كبير وجرم عظيم وأن الالتزام بها واجب شرعي وضرورة مجتمعية.

وبين في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها المجتمع من جراء أزمة انتشار فيروس كورونا التي أصبحت التجمعات فيها غير محمودة ومن هنا نرجو أن يعي الناس أن الشريعة الإسلامية تتوافق مع مصلحة الإنسانية، فكما حثت الشريعة على تشييع الجنازة والتعزية لما في ذلك من مصلحة ورعاية للإنسانية من تعزية وتسلية ومواساة للمصاب الذي فقد قريبا أو حبيبا أو صديقا، أن الشريعة الإسلامية رخصت في ترك ذلك وقصره على أقل عدد ممكن إذا كان في ذلك ضرر لصحة الإنسان وقايةً ورعايةً وأمناً من المخاطر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *