fbpx
اخباردورات تدريبية

وكيل الدراسات الإسلامية لأئمة الهند: الله قيض علماء الأمة لشرح الضوابط الحافظة للسنة النبوية

قال د.حسن القصبى وكيل كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنين أن السنبة النبوية هى المصدر الثانى من مصادر التشريع الإسلامى بعد القرآن الكريم ، مؤكدًا أن السنة النبوية هى المقررة والمفصلة والشارحة للقرآن الكريم واستقلت بأحكام لم ترد فيه .

جاء ذلك خلال محاضرته عن “مدخل لدراسة علوم الحديث والسنة النبوية ” لأئمة الهند الملتحقين بالدورة التدريبية التى تقيمها المنظمة العالمية لخريجى الأزهر عبر الفيديو كونفرانس خلال الشهر الجارى .
وأوضح د. القصبى أن الله سبحانه وتعالى حفظ السنة النبوية كما حفظ القرآن الكريم من خلال تتبع التابعين وتابعى التابعين ، فأدركنا أن السنة حفظت وجمعت من لدن النبي إلى يومنا هذا، وستظل محفوظة لقيام الساعة ، مشيرا إلى أن الله سبحانه وتعالى قد قيض علماء الأمة الإسلامية على مدار القرون الماضية بوضعهم لضوابط وأحكام حافظة تصون السنة النبوية ، وبالبحث فى تراثهم العلمى الشامخ، نستطيع أن نحكم على الأحاديث فى زماننا هذا، فقد قسموا الحديث باعتبار كيفية وصوله إلينا متواتر وآحاد ، وباعتبار الحكم عليه صحيح وقوى أم ضعيف، وبذلك نستطيع بتصحيح المعلومة ومعرفتها وحقيقتها أن نرد الشبهات الضالة المثارة فى عصرنا هذا ونقطع على المتأولين من الجماعات المتطرفة المتشددة مالم ينص عليه ديننا الحنيف من تشدد وغلظة .
ثم بين فضيلته آداب طالب العلم منها الاخلاص فى طلب العلم لله تعالى وذلك يتأتى بمداومة الدراسة وطلب العلم واستحضار النية الصادقة لله ، وضرورة احترام وتوقير المشايخ والعلماء الذين يتتلمذ على أيديهم طالب العلم ،
ونصح المتدربين من ائمة ووعاظ الهند أن يرجعوا للينبوع الصافى للإسلام وهو سنة النبى محمد صلى الله عليه وسلم، فهى الخلاص لتصفية الأفكار المغلوطة بأذهان الكثير من الشباب الذين تستدرجهم الجماعات المتطرفة وتغير عليهم مفاهيمهم وتشوه صورة الإسلام الحنيف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *