fbpx
اخبارمقالات

” شكر وتقدير للفريق الطبى العظام”

   ” شكر وتقدير للفريق الطبى العظام “

الاستاذ الدكتور ثروت حسين وكيل كلية الدراسات كفر الشيخ ونائب رئيس المنظمة بكفر الشيخ

     على أرض الكنانة حفظها الله وبارك شعبها وجندها إلى يوم الدين ترى عجبا لإنسانية الإنسان والتى لاترتبط بدين أو عرق أو ملة ،تعبر عن نفسها بحفظ خليفة المولى عزوجل .ففى جانب الدفاع عن الأرض والعرض والنفس والمال والعقل ترى جبالا شامخة ضحت بنفسها  ،ووهبت كل لحظة من حياتها خدمة للغير ،معلنة أن ما ينفع الناس يمكث فى الأرض ويتوغل بقرارها الثابت ويؤتى أكله كل حين بإذن ربه “فخير الناس أنفعهم للناس ” كما قال الهادى البشير صلى الله عليه وسلم .

ومن هؤلاء جنود بواسل فى ميدان الطب أخذوا على عاتقهم مسح دموع الأخرين إيثارا منهم  ،بل لم يغمض لهم جفن فقد باتوا ساهرين حارسين للغير متابعين إياه منطلقين من قوله عليه الصلاة والسلام “ لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ، حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ “.

ولم يتوقف الأمر عند حد معين بل جرت دماؤهم فى عروق الأخرين لشعورهم بالألم الذى يسر فيهم .فهم جسد  واحدإذا اشتكى منه عضوتداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر .

جسدوا القدوة بأصحاب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم جيدا ،وما كان من أمرهم فما أجملها من حياة .فنعم القوم ونعم الرجال هم .  وإن تعجب من صنيعهم فعجب صلابتهم وتعاونهم فى وقت الشدة أضحت معادنهم براقة واضحة فمن هؤلاء ؟ إنهم أناس ليسوا بالعاديين فقد امتدت قلوبهم قبل أيديهم مساعدةللأخرين،وإن أدى ذلك لنهاية حياتهم إلا أن وجوههم نضرة يعلوها التبسم  تقول وداعا للألم ومرحبا برضا المولى .

فسبحان من هيأ لهم من أمرهم رشدا . شكر الله لهم و بارك فى فيهم وألحق من سبق وقضى نحبه جنانه إنه نعم المولى ونعم النصير .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *