بيان

منظمة خريجي الأزهر تدين التفجيرات الإرهابية في أفغانستان

وتؤكد: التنظيمات الإرهابية أبعد ما تكون عن الإسلام.

تدين المنظمة العالمية لخريجي الأزهر التفجيرات الإرهابية التي وقعت اليوم الخميس، جراء انفجار سيارة مفخخة أمام بوابة منشأة تابعة لوزارة الدفاع في مدينة “جارديز” بإقليم “باكتيا” الشرقي بأفغانستان، مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين، وإصابة ١٩ آخرين، من بينهم خمسة من قوات الأمن.

وقالت المنظمة في بيان لها اليوم: إن سفك الدماء المعصومة من أعظم الكبائر التي توجب مقت الله تعالى، والإسلام قد عصم دماء البشر جميعا، وتوعد من اعتدى على الأرواح البريئة بأشد العقاب، قال تعالى: (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق) [الأنعام: 151].

وأضاف البيان: إن رجال الأمن من الجيش والشرطة، يقومون بمهمة جليلة عظمها الله تعالى ورسوله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله”، فمن اعتدى على رجال الجيش والشرطة فهو ساع في دمار البلاد، وخراب المجتمعات.

وتقدمت المنظمة في ختام بيانها بخالص العزاء لأهالي الضحايا، داعية الله تعالى الشفاء العاجل للمصابين، وأن يجنب العالم كله لهيب التعصب والتطرف والإرهاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *