منظمة خريجى الأزهر تبحث الصعوبات التى تواجه طلبة بوروندى الدارسين بالأزهر
 
 
 
   
 
عقدت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر اجتماع لعدد من طلاب دولة بوروندي وذلك لطرح ومناقشة التحديات والصعوبات التي تواجه الطالب الوافد علي كافة الأصعدة والمساعدة في معالجتها .
أكد د.عبد الدايم نصير أمين عام المنظمة ومستشار شيخ الأزهر أن هذا اللقاء  يهدف إلي التعرف علي الظروف التي يمر بها الطالب الوافد في مصر , ومن أجل تذليل  المشاكل و العقبات التي تواجهه منذ دخوله حتي التخرج.
 وأشار إلى  أن الأزهر بقيادة إمامه الجليل أ. د أحمد الطيب شيخ الأزهر ورئيس مجلس إدارة المنظمة , علي استعداد تام لتقديم  كافة سبل الدعم  للطلاب الوافدون من مختلف الجنسيات  ليكونوا خير سفراء عند العودة إلي بلادهم .
ناقش الاجتماع أيضا مشاكل الطالب الوافد فيما بعد التخرج , وكيف يتم تأهيله وإكسابه مهارات تؤهله لسوق العمل عند العودة إلي بلاده في ضوء مايحتاجه المجتمع البوروندي , كما تطرق  إلي كيفية استفادة الطلاب من المنح المقدمة من الأزهر الشريف.

وفي  الختام  أشاد د.عبد الدايم بمستوي الطلاب و حرصهم علي تعلم اللغة العربية والاستفادة بأكبر قدر ممكن من علوم الأزهر ليكونوا دعاة علم ونور وحاملين منهج الأزهر الوسطي الشريف , وأكد أن المنظمة  تسعي إلي إنشاء فروع  لها بجميع  دول العالم التي يتواجد بها خريجون للأزهر لمزيد من الرعاية والدعم.

حضر اللقاء د. محمد عبد الفضيل القوصي وأسامة يس , نائبا رئيس مجلس إدارة المنظمة  , ويأتي اللقاء ضمن عدة لقاءات يتم عقدها للتعرف علي احتياجات الطلاب الوافدين من مختلف الجنسيات و تقديم كافة سبل الدعم لهم.