" لم يوُلد الإرهاب من رحم الإسلام " لم يوُلد الإرهاب من رحم الإسلام
"دكتور سيد بكري أحمد عبد اللطيف
"الأستاذ بجامعة الأزهر وعضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر
"
 أدي جهل الكثيرين بالإسلام وعدم فهمه فهماً صحيحاً إلي إنتشار و تفشي الإسلاموفوبيا علي الرغم من أن الإسلام ليس ديناً جامداً يفتقر إلى السلاسةِ والمرونةِ، وأن العيش وفقَ  أحكامه لا يعني أن المسلمين عادوا إلى العُصور الوسطى، أو فقدوا هويتهم أو تخلوا عن أعرافهم فهو دين الحضارة والثقافة كما أن الإسلام ليس منافسا لليهودية والمسيحية وليس ديناً فاشياً  كما يتهمه بعض الغربيين فالإسلام يرفض العنف والترويع والإرهاب لا كما يدعي البعض وقد أمرنا بإحترام جميع الناس بإختلاف ألوانهم وعقائدهم. وأن المؤمن بهذه العقيدة السمحة  كالنحلة تأكل طيباً وتصنع طيباً، وإذا وقعت على زهرة لا تكسرها لأن الله يعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف.
  ولقد شهد كثير من الغربيين  رغم أنهم لم يدخلوا الإسلام شهادات منصفة صادقة تدل علي سماحة ووسطية الاسلام وانه هو دين المحبة والسلام من  هؤلاء ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز: "إن الإسلام يمكن أن يعلمنا طريقة للتفاهم والعيش في العالم ،  فالإسلام يرفض الفصل بين الإنسان والطبيعة ، والدين والعلم ، والعقل والمادة". ويقول المستشرق الأمريكي سنكس: إن محمداً عليه السلام لم يأت لمكافحة التوراة والإنجيل، بل إنه كان يقول: إن هذين قد أنزلا من السماء لهداية الناس إلى الحق مثل القرآن، وإن تعاليم القرآن جاءت مصدقة لهما، ولكنه لم يأخذ منهما.. وقد رفض محمد نبي الإسلام جميع الرموز والأساطير، ودعا إلى عبادة إله واحد قادر رحمن رحيم كما يصفه القرآن في كل سورة من سوره. وإن البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها؛ إذ أنه برغم أميته استطاع قبل بضعة عشر قرناً أن يأتي بتشريع سنكون نحن الأوربيين أسعد ما نكون لو وصلنا إلى قمته بعد ألفي سنة وهو قول العلامة (شيريل) عميد كلية الحقوق بجامعة فيينا في مؤتمر الحقوق سنة 1927. وتقول المستشرقة الألمانية زيغريد هونكه : " ، لم يفرض العرب المسلمون على الشعوب المغلوبة الدخول في الإسلام ، فبدون أي إجبار على انتحال الدين الجديد مال الناس إلي الإسلام كما تميل الزهرة إلى النور ابتغاء المزيد من الحياة ، هكذا انعطف الناس حتى من بقي على دينه ، إلى السادة الفاتحين حقا لا إكراه في الدين ، هذا ما أمر به القرآن الكريم. ويقول غوستاف لوبون إن المسلمين وحدهم هم الذين جمعوا بين الغيرة لدينهم وبين روح التسامح نحو أتباع الأديان الأخرى وإنهم مع حملهم السيف فقد تركوا الناس أحرارا في تمسكهم بدينهم " .  لقد درس الكونت هنري دي كاستري تاريخ النصارى في بلاد الإسلام ، فخرج بحقيقة مشرقة هي أن معاملة المسلمين للنصارى تدل على لُطف في المعاشرة ، وهذا إحساس لم يُؤثر عن غير المسلمين .. فلا نعرف في الإسلام مجامع دينية ، ولا أحباراً يحترفون السير وراء الجيوش الغازية لإكراه الشعوب على الإيمان".  إن أخلاق المسلمين وسلوكهم النبيل جعل غير المسلمين يقفون منها موقف تدبر وعظة فقد ألف  الشاعر الالماني جوته كتابه أخلاق المسلمين وأبرز فيه ملامح هذا التسامح فيقول: "للحق أقول : إن تسامح المسلم ليس من ضعف ، ولكن المسلم يتسامح مع إعتزازه بدينه ، وتمسكه بعقيدته".
   جاء الإسلام ليهتف (لكم دينكم ولي دين) في الوقت الذي كان التعصب الديني قد بلغ مداه ، وكانت هذه المفاجأة للمجتمع البشري الذي لم يكن يعرف حرية التدين ، وربما لم يعرفها حتى الآن وهو قول المستشرق لين بول. ويقول توماس أرنولد في كتابه الدعوة الإسلامية  : لقد عامل المسلمون الظافرون العرب المسيحيين بتسامح عظيم منذ القرن الأول للهجرة ، وأستمر هذا التسامح في القرون المتعاقبة ، ونستطيع أن نحكم بحق أن القبائل المسيحية التي إعتنقت الإسلام قد إعتنقته عن إختيار وإرادة وأن العرب المسيحيين الذين يعيشون في وقتنا هذا بين جماعات المسلمين لشاهد على هذا التسامح.  يقول برنارد شو: لقد درست سيرة محمد فوجدته بعيداً عن مخاصمة المسيح، ويمكن بحق أن نعتبر محمداً - منقذ الإنسانية- وأعتقد أن رجلاً مثله لو حكم العالم بإيثاره وخُلُقه لجلب للعالم السلام والسعادة. و تقول البريطانية الباحثة في علم الأديان كارين أرمسترونج إنه من الخطأ أن نظن أن الإسلام دين يتسم بالعنف أو بالتعصب في جوهره، على نحو ما يقول به البعض أحياناً، بل إن الإسلام دين عالمي، ولا يتصف بأي سمات عدوانية شرقية أو معادية للغرب وإننا في الغرب بحاجة إلى أن نخلِّص أنفسنا من بعض أحقادنا القديمة، ولعل شخصاً مثل محمد يكون مناسباً للبدء، فقد كان رجلاً متدفق المشاعر.. وقد أسس ديناً وموروثاً حضارياً إسمه الإسلام لم يكن السيف دعامته  - بالرغم من الأساطير الغربية - ذلك اللفظ ذو الدلالة على السلام والوفاق. إن اتهام محمد بالتعويل على السيف في حمل الناس على الاستجابة لدعوته؛ سخف غير مفهوم!! إذ ليس مما يجوز في الفهم أن يشهر رجل فرد سيفه ليقتل به الناس أو يستجيبوا لدعوته   ( توماس كارليل ). لقد أثبت التاريخ أن الأديان لا تفرض بالقوة، ولم ينتشر الإسلام بالسيف، بل انتشر بالدعوة وحدها، وبالدعوة وحدها اعتنقته الشعوب التي قهرت العرب مؤخراً كالترك والمغول، وبلغ القرآن من الانتشار في الهند التي لم يكن العرب فيها غير عابري سبيل.. ولم يكن الإسلام أقل انتشاراً في الصين التي لم يفتح العرب أي جزء منها قط(غوستاف لوبون). ولقد رفض الدكتور نبيل لوقا بباوي وهو المسيحي المصري المؤمن بدينه إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام دين إخوته المسلمين في مصر فغدا يقرأ ويعد ويكتب فأخرج للنور مؤلفين ينبغي علي كل وطني مسلم أو مسيحي أن يقرأهما الأول عنوانه إنتشارالإسلام بحد السيف بين الحقيقة والإفتراء والثاني الإرهاب لا يمكن أن يكون صناعة إسلامية -  وإنما هو ظاهرة عالمية لاصلة لها بالإسلام ولا بأي دين أخر.
       الإسلام دين الحضارة والفكر الراقي لم يحارب العلم ولم يشهد المجتمع الإسلامي ما شهدته أوروبا من تحجر العقل وشلل في التفكير وجدب الروح، ومحاربة العلم والعلماء حيث يذكر التاريخ أن اثنين وثلاثين ألف عالم قد أحرقوا أحياء! ولا جدال في أن تاريخ الإسلام لم يعرف هذا الاضطهاد الشنيع لحرية الفكر، بل كان المسلمون منفردين بالعلم في تلك العصور المظلمة، ولم يحدث أن انفرد دين بالسلطة ومنح مخالفيه في العقيدة كل أسباب الحرية كما فعل الإسلام  (المؤرخ العلامة سيديو) . أن الإسلام ينظر إلى العلم والدين كتوءمين، وأن تهذيب العلم كان جزءاً من التوجيهات الدينية منذ البداية، وأن تطبيق هذه القاعدة أدى إلى التقدم العلمي العجيب في عصر الحضارة الإسلامية العظمى، التي استفاد منها الغرب قبل نهضته (موريس بوكاي). ولقد نادى النبي (ص) بالطموح إلى المعرفة والسعي إلى العثور عليها، وقد أدى ذلك إلى اندفاع العرب بأسرهم إلى المدارس يعلِّمون ويتعلمون، بينما كان الغربيون يتباهون بجهلهم للقراءة والكتابة. إن روجر بيكون أو غاليلو أو دافنشي ليسوا هم الذين أسسوا البحث العلمي.. إنما السباقون في هذا المضمار كانوا من العرب الذين لجؤوا  في بحوثهم إلى العقل والملاحظة والتحقيق والبحث المستقيم، لقد قدم المسلمون أثمن هدية للبشرية؛ وهي طريقة البحث العلمي الصحيح التي مهدت أمام الغرب طريقة لمعرفة أسرار الطبيعة وتسلطه عليها اليوم، وإن كل مستشفى وكل مركز علمي في أيامنا هذه إنما هي في حقيقة الأمر نصب تذكارية للعبقرية العربية  (زيغريد هونكه).       
 إن الأزهر لا يعرفُ الإرهاب لأن الإرهابَ لادينَ له ولم يولد من رحم الإسلام  وأي حركة أو جماعة مسلحة تمارس الإرهاب أو تساندهُ بإسم الإسلام تخالفُ رسالة الإسلام من حيث المبدأ والأساس فكل ما يؤذي أو يهدد أمن الناس وأموالهم وحرية عقيدتهم وكرامتهم سواء صدر ذلك من فردٍ أو فريقٍ فهو من التطرفِ والإرهاب ولايمت للإسلام بصلة و الوسطيةُ الإسلامية تحارب الإرهاب والتطرف بكافة الأشكال والصور.
إن الأمة الإسلامية في وقتنا الراهن  أصبحت في أمس الحاجة إلى منهج الوسطية منقذاً لها من الأراء المتباينة والغلو في الأحكام هذا الإنحراف الذي جلب عليها كثير من المشاكل الفكرية والفقهية  نعم أضحت أمتنا بحاجة ماسة إلي منهج الأزهر الشريف الوسطي هذا المنهج الذي يعد نبراساً يقتفي الآثر، ويصحح المنهج ويقود الناس إلى الصراط المستقيم على منهج أهل السنة والجماعة  وكذلك في الدفاع عن الإسلام من خلال الحفاظ على موقف مستقل يمتاز بالوسطية بعيد عن الإجحاف الديني بإعتباره الحارس الأمين علي وسطية الإسلام. 

 
 
 
  المزيد من المقالات لنفس الكاتب