English Français Urdu Malay عربى
 
   
   
 
 

 
خريجي الأزهر تتواصل مع الشباب للعمل على تصحيح المفاهيم المغلوطة
 
 
 
   
 
عقدت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بكلية الآداب، جامعة بني سويف، فعاليات الندوة الأولي التي جاءت تحت عنوان  "الشباب ومشكلة التطرف", وذلك ضمن سلسلة ندوات علمية دينية  ببني سويف.

أكد د. حمد الله الصفتي، مدير الشؤون العلمية والثقافية بالرابطة، خلال الندوة أن شخصية المتطرف ترتكز على محور أساسي هو عدم التصالح مع المجتمع، وتصدير الكراهية والتباغض إلى البشرية, وأضاف أن أسباب التطرف ترجع في مجملها وتفصيلها إلى ثلاثة أسباب رئيسية: هي تضخم الذات، حيث يرى المتطرف نفسه ممتلكا للصواب والحق المطلق، وأن جميع من يخالفه هو مخطئ وعلى ضلا , والطمع والشهوة، حيث يسلك المتطرف سبيلا معوجا في تحقيق طموحاته، فيرى سبيله للشهرة والسيطرة وتحقيق الذات هو تفجير الناس والاعتداء على حرياته , وسوء الفهم، حيث يعتبر المتطرف صاحب فهم منحرف لحقائق الدين ومبادئه.

وقال د. علي عبد الراضي الخبير النفسي والاجتماعي: إن دوافع التطرف تكمن في عدم قدرة المتطرف على إشباع حاجاته. فليس لديه تحقيق انتماء ولا حب ولا احترام المجتمع وهو ما يحقق التوازن النفسي.وأضاف أن المتطرف شخص لم تكن لديه القدرة على التوافق مع المجتمع ولذا انقلب عليه وقرر الانحراف عن قيمه و تعاليمه وأخلاقه.


تهدف ندوات خريجي الأزهر للتواصل مع الشباب للعمل على تصحيح المفاهيم المغلوطة،  عن طريق الحوار، والمشاركة الفكرية الفعالة، وعرض القضايا من وجهة نظر الدين، وعلم النفس والاجتماع , وذلك بمشاركة خبراء متخصصين في المجال ,و تستمر ندوات المنظمة في بني سويف حتي يوم الجمعة بالجامعات والنوادي والمدارس.