وكيل الأزهر في مؤتمر صحفي بماليزيا: حالة الانقسام داخل بعض الدول أفقدتها الأمن والاستقرار
 
   
 
 
 
آخر تحديث :    02 مايو, 2017 01:00:52 م    
 
 
   
شدد فضيلة أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر، على ضرورة أن يعتبر شباب الأمة الإسلامية مما حدث ويحدث في بعض الدول الإسلامية التي فقدت الاستقرار والأمان نتيجة انقسام بعض الشعوب على نفسها والوصول إلى الاقتتال فيما بينهم، مؤكدا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب القاء كلمته الافتتاحية بالمؤتمر العالمي للوسطية والذي يعقد بماليزيا ، إن حالة الانقسام التي شهدتها تلك الدول لم ينتج عنها أي خير بل تحولت إلى أسوأ مما كانت عليه ففقدت الأمن وفقدت معه كل شيء.
وأوضح وكيل الأزهر أن أعداء الأمة قاموا باستغلال شباب الأمة من خلال توجيه فكرهم نحو المشاكل الداخلية على أنها خلاف مع نظام الحكم ومحاولة توجيه تلك الأفكار الخلافية على أنها خلاف ديني وإصلاحه واجب ديني أيضا، من أجل زعزعة استقرار الدول وزوال أمنها وسقوط أنظمتها ليسهل لهم القضاء والانقضاض عليها ، مشددا على ضرورة أخذ العبرة من الدول التي خرجت منها الجماعات المسلحة على حكامها متسائلا :هل حلت مشاكلهم ؟! بل تراجعت هذه البلاد ودمرت مبانيها وتم تهجير أبنائها ، مؤكدا أن علماء الأمة عليهم واجب كبير في تحذير الشباب وحمايتهم من هذه الأفكار.
وعن وحدة الأمة الإسلامية وكيفية تحقيقها قال وكيل الأزهر، إنه تحدث في هذا الموضوع منذ ما يقرب من عام في المؤتمر الذي عقدته رابطة خريجي الأزهر بماليزيا ،  وقد أكدته خلاله أن ديننا دين السلام لا يحمل عداءً لأحد، وإنما أمرنا بالدفاع عن أنفسنا ورد الاعتداء، وأن هذه الوحدة هي الضمانة لتحقيق التعايش السلمي ونبذ التطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله ، موضحا أنه من الممكن تحقيق الوحدة اليوم وفقا لما يناسب الزمان والمكان بأن تكون  وحدة فكرية ويراد بها الاتفاق على معايير ومنطلقات محددة تضبط حركة الفكر الإسلامي ليبني خطابًا غير متنافر ولا متضارب ينطلق من ثوابت الدين مستفيدًا من تراثنا ومناسبًا لزماننا، وهذا يقتضي تبني مناهج تعليمية متوازنة تجمع بين الأصالة والمعاصرة وتراعي التفاوت الثقافي بين الدول والشعوب، مع تبادل الخبرات بين المؤسسات التعليمية والدعوية والثقافية في الدول الإسلامية.
ووحدة اقتصادية ، وهذه الوحدة لا تعني بالضرورة انتقال ثروات الدول الإسلامية الغنية إلى الدول الفقيرة، ولكنها تعني إقامة الأسواق المشتركة التي تحقق التكامل بين الدول الإسلامية وتغني إلى حد كبير عن الاعتماد على الأسواق الأوروبية والغربية التي تتأثر بالاختلافات السياسية وتستخدم في كثير من الأحيان للتأثير على قرارات وتوجهات الدول الإسلامية وأن يكون هناك استثمار إسلامي مشترك من الدول الغنية في البلاد الفقيرة لتعم المنفعة على الجميع
أما الوحدة العسكرية وتحقيق التكامل العسكري بين الدول الإسلامية فهو أمر في غاية الأهمية، وليس بالضرورة أن يكون للمسلمين جيش واحد وقيادة واحدة، ولكن توقيع اتفاقات بين الدول الإسلامية للدفاع المشترك ضد أي اعتداء يقع على أي دولة إسلامية، ولا مانع من تكوين تحالف على غرار «حلف الناتو» مثلًا تشارك فيه جميع الدول الإسلامية وتحدد اتفاقياته كيفية تعامله وتدخله عند حدوث الأزمات دون تعقيدات ومفاوضات قد لا يحتملها الوقت عند حدوث الأزمة.
ووجه فضيلته نداء في ختام المؤتمر الصحفي قال فيه : إننا اليوم في  حاجة ماسة إلى إزالة كل أسباب الاحتقان بين مكونات وأنسجة الشعوب في دولنا الإسلامية لنتوحد جميعًا ضد هجمات ومؤامرات تحاك لبلادنا وتسعى لإيقاع الفتن بيننا مستغلة تعددات عقدية أو مذهبية عرفها تاريخنا الإسلامي منذ الصدر الأول للإسلام ولم تؤثر على لُحمة أسلافنا وتعايشهم السلمي مع مخالفيهم من بني أوطانهم، بل أقر ديننا الحنيف هذه التعددية بنصوص قرآنية كثيرة، منها قوله تعالى: «لا إكراه في الدين»، وقوله: «ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم أجمعين أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين»، وقوله: «لكم دينكم ولي دين» مؤكدا على ضرورة تفعيل توصيات مؤتمر الحرية والمواطنة الذي عقده الأزهر الشريف لتكون أسس المواطنة هي الأساس الذي تعيش به شعوبنا.