"
في إطار المتابعة المتواصلة لجامعة الأزهر، التقى، فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بعمداء كليات جامعة الأزهر بالقاهرة.
شدد فضيلة الإمام الأكبر على ضرورة التزام العمداء الجدية في عملهم ومتابعة الطلاب متابعة مباشرة، ودعم الأنشطة والفعاليات والبرامج التي يقومون بها داخل جامعة الأزهر، لعدم ترك المجال لمن يحاولون استغلال العملية التعليمية والانحراف بها عن مسارها؛ لتنفيذ أغراضهم الخبيثة التي تخالف منهج الأزهر ووسطيته.
كما وجَّه فضيلته بفصل أي طالب أو عضو هيئة تدريس يخرج عن منهج الأزهر الوسطي سواء في داخل أسوار الجامعة أو خارجها طالما يتنسب للأزهر الشريف، ونبَّه فضيلته على ضرورة الاهتمام بالمدن الجامعية وتفعيل الرقابة على الطلاب الذين يسكنونها، وتواجد أعضاء هيئة التدريس والمعيدين بينهم تفعيل الندوات الثقافية
وأكد فضيلة الإمام الأكبر حرص الأزهر الشريف على الارتقاء بالمستوى العلمي لجميع كليات جامعة الأزهر، موضحًا أن جامعة الأزهر بالإضافة إلى كونها تؤدي دورًا علميا، فهي تحمل رسالة سامية حملها الأزهر منذ أكثر من ألف عام، تتمثل في الحفاظ على تعاليم الدين الإسلامي ونشر منهجه الوسطي وسماحته جمعاء، وهو ما يوجب على أساتذة الأزهر وكوادره أن يتجردوا للقيام بهذه الرسالة وحملها على عاتقهم كما وصلت إليهم.
"