خلال حفل تكريمهم بمدينة البعوث.. الأئمة الوافدون: نعاهدكم على نشر "وسطية الأزهر" لمواجهة التطرف
 
   
 
 
 
آخر تحديث :    28 أغسطس, 2017 08:51:42 ص    
 
 
   
تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، شهدت مدينة البعوث الإسلامية، حفل ختام فعاليات الدورة (111)  لتكريم الأئمة والوعاظ الوافدين، التي نظمتها أمانة اللجنة العليا للدعوة الإسلامية بالأزهر الشريف.
واستمرت فعاليات الدورة لمدة شهرين، وشملت تدريب عدد من الأئمة الوافدين من ( أوغندا – نيجيريا – ماليزيا – الفلبين – بورما –أستراليا- غانا - هولندا) على أحدث أساليب الدعوة الإسلامية.
وشارك في حفل التكريم الدكتور سعيد عامر، الأمين العام المساعد للدعوة الإسلامية بمجمع البعوث، والدكتور حسن خليل، عضو المكتب الفني لفضيلة وكيل الأزهر، والدكتور محمود الهواري، عضو الأمانة العامة للدعوة الإسلامية، ونيل هوكنز، السفير الأسترالي بالقاهرة.
وقال الدكتور سعيد عامر خلال كلمته بالحفل: إن الأزهر الشريف، بجامعه وجامعته العريقة وفكره المستنير، هو الحصن المنيع والدرع الواقي لعلوم الدين، مضيفًا أن الأزهر يؤدي دوره العلمي والدعوي والاجتماعي على أكمل وجه، فلا يبخل علي أحد بالعلم فهو يفتح بابه لكل من يريد العلم الوسطي المستنير، مطالبًا الأئمة والوعاظ الوافدين بنشر منهج الأزهر الوسطي ومحاربة التطرف، وإرساء قواعد التعايش السلمي المشترك، ونشر السلام والمحبة، وأن يكونوا قدوة عملية في بلادهم.
وأكد الدكتور حسن خليل، عضو المكتب الفني لفضيلة وكيل الأزهر، في كلمة أثناء الحفل، أن ديننا يدعو إلى السماحة والوسطية ونبذ كل أشكال العنف والإرهاب، وهذه قيم كلها موجودة في مناهج الأزهر، مطالبًا الأئمة الوافدين بحمل رسالة الحب والعدل والإخاء والسماحة إلى بلادهم لإظهار صورة الإسلام الحقيقية.
وقال موسى عبدالقادر كاتومبا، في كلمة باسم الأئمة الوافدين: إننا استفدنا من هذه الدورة الكثير من المعلومات القيمة عن وسطية هذا الدين الحنيف، وهذه الوسطية التي درسناها يقع على عاتقنا نشرها في بلادنا، ونعاهدكم على نشر هذه الوسطية لمواجهة الفكر المتطرف والمتشدد.