English Français Indonesian Urdu Malay عربى
 
 
   
   
 
 

"
استقبل اليوم فضيلة أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، وفدًا من أعضاء البرلمان الأوروبي والفرنسي، برئاسة السيد جيررد بابت، خلال زيارة الوفد للقاهرة.
أكد وكيل الأزهر حرص واهتمام فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، على صنع سلام حقيقي بين رجال الأديان أنفسهم وبينهم وبين المفكرين وأصحاب القرارات المصيرية قبل العمل على نشره بين البسطاء من الناس ، والذي من شأنه أن يسهم في الخلاص من مشكلات دينية واجتماعية لا حصر لها سواء في دول الشرق أو الغرب.
كما أكد فضيلته أهمية الحوار بديلاً عن  الطرق التي يستخدمها العالم في حل الصراعات والتي تمثلت في اللجوء للقوة، التي لم يثبت حل مشكلة واحدة عن طريقها بل حدث مزيد من الصراعات وتفاقمت العديد من المشاكل بسببها، مشددا على أن الأزهر لديه قناعة تامة بأنه لا بد أن يعمل أتباع الديانات على إقناع أصحاب  القرار باستخدام "الحوار" بديلاً عن القوة  في حل الصراعات للوصول إلى تحقيق السلام العالمي.
وأضاف وكيل الأزهر أن أتباع الأديان المختلفة  العارفين بحقيقة الأديان لا يجدون مشكلة في التواصل عن طريق الحوار، وأن الأزهر لديه تجربة واقعية في هذا الأمر وهى "بيت العائلة المصرية"الذي يجمع عنصري الأمة؛ لبحث الأمور الاجتماعية المشتركة بين المسلمين والمسيحيين وحل المشاكل التي يقوم البعض بإثارتها .
من جهته، أشاد وفد البرلمان الأوروبي والفرنسي بالدور الكبير الذي يبذله الأزهر في نشر ثقافة الحوار وقيم التسامح والرحمة على المستوى العالمي بين أتباع الديانات المختلفة، وبجهود وجولات فضيلة الإمام الأكبر الخارجية التي تهدف إلى ترسيخ ثقافة السلام بين الشعوب.
 
"