الإمام الأكبر خلال كلمته في الاحتفال بتكريم الأوائل بجامعة الأزهر: - جامعة الأزهر تتواصل عبر روَّادها وحملة مشاعلها من علماء الأزهر المستمسكين بمنهجه الوسط في العلم وفي التربية
 
   
 
 
 
آخر تحديث :    16 أغسطس, 2017 11:40:43 ص    
 
 
   
-       الأزهر لا يزال يحمل على عاتقه مهام الدعوة إلى المؤاخاة وإلى التعايش والاحترام المتبادل ونشر رسالة السَّلام بين الناس
-       مناهج الأزهر العلمية مصممة بحيث تصوغ العقول في إطارين متشابكين إطار من العلم وإطار من الأخلاق معًا
-       سوف يظل الأزهر ما ظلَّ معبِّرًا عن ضمير هذه الأمة الوَسَط
-       أهنئ الطلاب المتفوقين على إتمامهم المرحلة الأولى من مراحل التعليم العالي
-       على الطلاب الأوائل أن يواصلوا دراساتهم العُليا وأن يضاعفوا جهودهم في البحث العلمي في مراحل الماجستير والدكتوراه
-       لا بد من التزود بالتضلع من التراث والصبر على فهمه واكتشاف كنوزه مع تحصيل الجديد في التخصصات العلمية والأدبية
قال فضيلة الإمام الأكبـــــر أ.د/ أحـمــــد الطــيب، شــيخ الأزهـــر الشــــريف، إن جامعة الأزهر التي تختزن جدرانها  على مدى ألف عام حضارة أربعة عشر قرنًا أو أزيد من عُمر الزمان، تتواصل عبر روَّادها وحملة مشاعلها من علماء الأزهر الشريف المُخلصين المُنتَمين إلى مآذنه وقبابه وأروقته، والمستمسكين بمنهجه الوسط في العلم وفي التربية، وما يُؤسِّسه هذا المنهج من علوم ومعارف وثوابت وأصول وقواعد وبيِّناتٍ تكشف عما تزخر به شريعة الإسلام من عدل ومساواة وتراحم وإنصاف وتقدير للناس.
وأضاف فضيلته خلال الاحتفال بتكريم الأوائل بجامعة الأزهر بقــاعـــة مــؤتمــرات الأزهر مدينة نصر، أن الأزهر لا يزال يحمل على عاتقه مهام الدعوة إلى المؤاخاة وإلى التعايش والاحترام المتبادل، ونشر رسالة السَّلام بين الناس، موضحًا أن الأزهر إن كان في الأصل مؤسَّسة علمية وتعليمية، فإنه في الوقت نفسه مؤسسة ذات رسالة أخلاقية، مناهجها العلمية مصممة بحيث تصوغ العقول في إطارين متشابكين: إطار من العلم، وإطار من الأخلاق معًا، وقد مَثَّل الأزهر بهذا المنهج كعبة الوسطية الإسلامية في العالم، والقمرَ المُشِعَّ الذي يُفتقد في الليلة الظلماء في تاريخ المسلمين، وسوف يظل الأزهر كذلك ما ظلَّ معبِّرًا عن ضمير هذه الأمة الوَسَط، وهذا المنهج هو ما تبنَّاه الإمام الأشعري في مذهبه المعروف وهو ما يستمسك به الأزهر الشريف ويُعلِّمه لأبناء المسلمين في شتَّى بقاع الأرض لما يتضمَّنه من توسط ويُسْر ورفع للحرج في الدين، وتقديس للنص، ومنزلة للعقل ورفعة لشأنه.
ووجه فضيلة الإمام الأكبر التهنئة للطلاب المتفوقين على إتمامهم المرحلة الأولى من مراحل التعليم العالي، متمنيَا لهم أن يواصلوا دراساتهم العُليا في كُليَّاتهم العلميَّة والنظريَّة، وأن يضاعفوا جهودهم في البحث العلمي في مراحل الماجستير والدكتوراه، كلٌّ في تخصصه وفي ميدانه ومجاله، وذلك من أجل تحقيق  آمال بلادهم وأُمَّتهم في بناء حضارة جديدة تليق بتاريخ هذه الأُمَّة وسيرتها الأولى، ناصحًا إياهم أن يتزودوا بالتضلع من التراث، ويصبروا على فهمه، واكتشاف كنوزه، مع تحصيل الجديد في التخصصات العلمية والأدبية، مؤكدًا أن الغرب لم يتقدَّم بدعوات التحلل والكسل، وإنَّما نهض الغرب وتقدَّمت أوروبا بالعَـرَق والتَّعب، وتحمُّل المشاق والصعاب في مجال الصناعة والاختراع والتقدُّم في جميع المجالات.